كيري في تسريب صوتي: أردنا من داعش الضغط على الأسد.. فجاء الروس!

كيري في تسريب صوتي: أردنا من داعش الضغط على الأسد.. فجاء الروس!

لقد تدخلت روسيا لأن قوة داعش كانت تتزايد، كما تزايدت احتمالية قدرتها على التقدم صوب دمشق وما بعدها.. وكنا نراقب الموقف.. وكنا نعتقد أن تزايد قوة داعش يهدد الأسد، ويمكن أن يدفعه للتفاوض، ولكنه بدلا من التفاوض حصل على دعم بوتين.. إنه أمر معقد للغاية.

هكذا تحدث وزير الخارجية الأميركية جون كيري، عن المعالجة الأميركية للملف السوري، وذلك في تسجيل صوتي مسرب حصل موقع التجديد العربي على نسخة منه، وقد تمت ترجمته كاملًا للغة العربية.

هذا الكلام، والذي أدلى به كيري في اجتماعه مع عددٍ من الشخصيات في المعارضة السورية، وذلك على هامش اجتماعات الأمم المتحدة سبتمبر من العام المنصرم، يفترض أن يثير نقاشاً كبيراً حول الدور الأميركي والغربي في سوريا، وعلاقة الأميركيين بالتنظيمات الجهادية هناك، لا سيما، وأن المسألة ليست مفاجئة بالقدر الذي قد يراه البعض. وما يجدر التذكير به أن للتقاطع مع الجهاديين، والتعويل عليهم لتحقيق أهدافٍ معينة، إشارات ظهرت قبل كلام كيري المسرّب.

للصورة المكبرة أنقر هنا

فإذا ما تطور الوضع، تزيد احتمالية تأسيس إمارة في شرقي سوريا، وذلك بالضبط هو ما ترغب فيه القوى المؤيدة للمعارضة لكي تتمكن من عزل نظام الأسد. من مذكّرة – «دائرة الدفاع والاعلام الاميركية». 2012

فقد رصدت مذكرة خاصة بوكالة استخبارات الدفاع الأميركية، والتي نُشرت منتصف العام المنصرم، حركة تنظيم “الدولة الإسلامية” الإرهابي منذ العام ٢٠١٢ في سورية، وأشارت المذكرة بوضوح إلى أن “السلفيين” هم القوة الرئيسية التي تقود حركة التمرد في سوريا والتي تتضمن الإخوان المسلمين وتنظيم القاعدة في العراق.

وأكدت تلك المذكرة أن القوى الغربية بما في ذلك الولايات المتحدة كانت تدعم تلك التنظيمات في سوريا، فيما تدعم روسيا والصين وإيران نظام الأسد، كما أن القوى الغربية أرادت قيام إمارة سلفية في شرق سوريا لعزل النظام.

مقالات مشابهة

Facebook Comments