عامر محسن

مقالات الكاتب

في ضواحي مدينة نيويورك، على لسانٍ من الأرض يمتدّ في البحر قرب لونغ ايلاند، تجد صفوفاً من القصور المبنية على الواجهة البحرية، كلفة كلٍّ منها تقدّر بملايين الدولارات، وهي كلها ملكٌ لموظّفي شركةٍ واحدة: «رينيساس تكنولوجيز»(وبحسب «بلومبرغ»، يسمّي السكّان منطقة «اولد فيلد» حيث تتوزّع هذه القصور والمنازل «ريفييرا رينيسانس»). «رينيسانس» شركة مالية تدير ما...

منذ بداية الألفيّة، أُدخلت زيمبابوي في خطاب الإعلام العالمي إلى «فئةٍ» خاصّة من الدول، تضمّ كوريا الشمالية وكوبا وغيرهما، أي الدول التي يتمّ الحديث عنها حصراً كرموزٍ لـ«الفشل» وكموضوعٍ سهل للسخرية والإدانة: حاكمٌ مجنون يطرد المستوطنين البيض من مزارعهم ليرضي الغرائز الشعبويّة ويستمرّ في الحكم، تقارير «تسلية» ونكات في «بي بي سي» عن التضخّم الفلكي في...

«... الميسورون قنعوا بما لديهم أمّا الفقراء، الذين يملكون بالكاد ما يأكلونه، فقد تحوّلوا الى قراصنة. البعض فعل ذلك لأنّه يشعر بالغبن تجاه أولئك الذين جمعوا ثروات، والبعض الآخر لأنه لم يتمكن من تحصيل حقوقه. هناك بينهم ايضاً، من الرّجال الذين اعتادوا الحياة الشجاعة، من يرفض أن يذلّ نفسه عبر الفقر، ومنهم ايضاً من يسعى، ببساطة، الى بناء اسم وشهرة. آخرون...

«في المستقبل، حين تدرس الأجيال التي ستأتي بعدنا تاريخ هذه الحقبة، ستكون هناك سنةٌ فارقة. سنةٌ سيحفظها كلّ تلاميذ المدارس، وهي سنة 2016. فقد شهدنا، في 2016، بداية ثورةٍ سياسيّة عالميّة. وهي ثورةٌ لن تتوقف، بل ستقتحم كلّ أرجاء العالم الحرّ». * من خطاب الزّعيم اليميني البريطاني، نايجل فارّاج، في مؤتمر اليمين الأميركي الذي عقدته «هيئة العمل السياسي المحافظ» هذا...

«الخطّة» وحرّاسها في كتاب «الوفرة الحمراء» تتمحور حياة أغلب شخصيات فرانسيس سبِفور، بشكلٍ أو بآخر، حول ما كان يسمّى الـ»غوزبلان» أو، اختصاراً، «الخطّة». إن كان الاتحاد السوفياتي اقتصاداً مركزياً مخطّطاً، فـ»الخطة» هي عقل هذا الاقتصاد وقلبه، والعمليّة التي يتقرّر عبرها كلّ شيء في البلد. في كلّ سنة، كان المسؤولون عن «الخطّة» في موسكو يحلّلون أرقام العام...

تحلّ هذه السّنة الذكرى المئوية للثورة البلشفية في روسيا، التي أدّت الى بناء الاتحاد السوفياتي والتجربة التي فرضت نفسها وغيّرت العالم، ثمّ سقطت وانتهت عام 1991، وما زلنا نعيش الى اليوم مضاعفات اندثارها. مع مرور الزمن وانقلاب السياسة، لم يعد موضوع الاتحاد السوفياتي وتجربته مسألةً ايديولوجية، أو سؤالاً خاصاً بالماركسيين والشيوعيين، بل أصبح تاريخاً يعنينا...

لا يجب أن يقلّل أحدٌ من أهمية ما جرى في واشنطن قبل يومين، ولو تضافر الإعلام العربي المهيمن على تمييع الحدث ومعناه، وتذكيرنا من جديد بالتهديد الإيراني وخطره الوجودي. المسألة لا تقتصر على أنّ الرئيس الأميركي قد ألغى ــ بجملة واحدة ــ فكرة الدولة الفلسطينية المستقلّة، «المكتسب» الوحيد الذي بقي للفلسطينيين من عمليّة أوسلو، بل أنّه فعل ذلك بكلّ يسرٍ وسهولة،...

أذكر أنّه في الانتخابات الأميركية الأولى التي شهدتُها «عن قرب» عام 2004، حذّرني المؤرّخ بيتر غران من أخذ الدعاية الانتخابية للحزبين على محمل الجدّ؛ شارحاً أنّ التنافس السياسي بين المرشّحين ومؤيّديهم، وإن تمّ إخراجه كخلافٍ ايديولوجيٍّ وصراعٍ بين الخير والشرّ، هو يكون غالباً على عناصر مصلحيّة واجتماعية لا تشبه الشعارات التي يتمّ إشهارها. مؤيّدو جون كيري...

كنت أعرف أنّ هذا اليوم سيأتي. هو جاء حين «اكتشف» ناشطون مصريّون مؤخّراً صدور دراسةٍ «تثبت» أنّ أغلب أهل مصر لا ينتمون الى المجموعة الجينيّة «السّاميّة» J، فاستنتجوا أنّ هذا دليلٌ على أنّهم ليسوا «عرباً»، بل «فراعنة» ومصريّون «أصلاء» لم ينجح «الغزو الإسلامي» في تعريبهم. بالطّبع، هذه الدّراسات موجودة منذ زمن، وهناك نتائج لعيّنات أكثر تفصيلاً، لو فهمناها...

«من هنا، فإنّ مراكمة الثروة في قطبٍ ما تعني، في الوقت ذاته، مراكمةً للبؤس والشقاء والعبودية والجهل والتحطيم النفسي في القطب الآخر» كارل ماركس «الرأسمالية من دون امبرياليّة هي استحالة» اوتسا وبرابات باتنايك في أوّل «يوم عملٍ» فعليٍّ له في البيت الأبيض، قام الرئيس الأميركي الجديد بالتوقيع على أمرٍ رئاسيّ ينهي المفاوضات حول مشروع الشراكة عبر المحيط...
Page 2 of 41234