هاني عياد

مقالات الكاتب

مُعظم الإعلام الليبرالي في أميركا قريبٌ جداً من مؤسسات الحزب الديموقراطي، ومذيعوه ومذيعاته لا يتقبلون الرأي الآخر بروح رياضية مثلما يُقال، مع أنهم يُلقون التهمة نفسها على إعلام اليمين. عندما يتصل أحد المستمعين حاملاً طرحاً مُختلفاً أو من خلفية جمهورية على راديو «إذاعة شيكاغو» التقدمية/الليبرالية على سبيل المثال، يقوم أغلب المحاورين بالاستهزاء به...